أبوظبي 16-11-2022(سونا) - قال معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش الإماراتي ، إننا على قناعة أن البشر هم جميعا أعضاء في مجتمع إنساني واحد يعمل فيه الجميع معاً من أجل تحقيق الخير والرخاء في كافة ربوع العالم ، وأن الفجوات الحضارية والثقافية بين الأمم والشعوب بإمكانها أن تنتهي إذا ما توفرت قنوات الحوار والتعايش والعمل المشترك والذي يمكن أن يتحقق بالتعاون والتعامل بين جميع الأطراف على قدم المساواة.

وأضاف سموه خلال مخاطبته لليوم الثاني لفعاليات الكونغرس العالمي للإعلام  المقام بمركز أبوظبي للمعارض ، والذي يصادف اليوم العالمي للتسامح ، الذي يحتفل به سنويا يوم 16 نوفمبر.

وأضاف أن دولة الإمارات أصبحت تجسد قيم التسامح والحب والإنسانية ونحن فخورين بقيمنا وانفتاحنا الثقافي والحضاري وفخورون بالدور الرائد والملموس الذي نقوم به بتنمية علاقات التعاون والحوار والعمل المشترك بين جميع دول العالم والذي تمثل في إنشاء وزارة للتسامح والتعايش. 

وأوضح الشيخ نهيان إن مفهوم المجتمع الإنساني الواحد تأكد في "وثيقة أبوظبي للأخوة الإنسانية" في عام 2019 بحضور قداسة البابا فرانسيس وفضيلة الإمام الأكبر الشيخ الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، وبدعم من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، وذلك إيماناً لسموه بأن الأخوة الإنسانية هي الطريق لتحقيق التقدم والسلام والاستقرار في جميع أنحاء العالم.

وأكد سموه أن للإعلام دور مهم ومحوري ويقع عليه واجب المسؤولية في تحقيق مستقبل البشر لينعم بالسلام والوفاء والاحترام المتبادل بين الجميع والتآلف بين البشر  وانفتاح الوعي على كافة التجارب النافعة للتآخي بين الشعوب ومكافحة الجهل والإلتزام بالمعايير الموضوعية والثقافية وكذلك محاربة الشائعات والأخبار المزيفة وتشكيل الوعي المجتمعي على نحو سليم مما يحقق الاحترام المتبادل بين الجميع.

الجدير بالذكر أن اليوم العالمي للتسامح هو يوم دعت إليه عام 1996م  الجمعية العامة للأمم المتحدة الدول الأعضاء إلى الاحتفال به في 16 نوفمبر ، ويدعو إلى إلتزام الدول الأعضاء والحكومات بالعمل على النهوض برفاه الإنسان وحريته وتقدمه في كل مكان، وتشجيع التسامح والاحترام والحوار والتعاون بين مختلف الثقافات والحضارات والشعوب.

أخبار ذات صلة