الضعين 25-11-2022م (سونا)- أكدت الأستاذة عواطف ضوالبيت محمد ضابط التعليم بمنظمة اليونيسيف بولاية شرق دارفور ان المنظمة شريك اصيل للعملية التعليمية مبينة ان التعليم في ولاية شرق دارفور يواجه تحديات كبيرة خاصة في ظل الوضع الراهن والظروف الاقتصادية التي تمر بها البلاد.

 وقالت عواطف إن منظمة اليونسيف دعمت وزارة التربية والتوجيه بعدد كبير من المعينات المدرسية للتلاميذ الاقل حظا في التعليم والأكثر هشاشة في المجتمع من فقراء ولاجئين ونازحين وتقديم الدعم مباشر مثل أدوات مدرسية من شنط وكراسات وكذلك مجال تدريب المعلمين وتأهيلهم وتدريب المجالس التربوية.

وإضافت عواطف إن من أكبر التحديات التي تواجه حكومة الولاية مشكلة ظاهرة التسرب المدرسي بالنسبه للأطفال ويجب تعاون الجميع حتي يتم تدارك هذه الظاهره الخطيرة وسط التلاميذ.

 

أخبار ذات صلة